الأحد، 1 يوليو، 2012

؟

لا أصدق هذا الكم من التساؤلات التي يطرحها عقلي باستمرار .... وليست المشكلة فيها دائما .. انما تكمن المشكلة في تلك الاجابات التي أجوب الكون بحثا عنها
لا أعرف الكثير من الاجابات .. بل لم يصل ادراكي الي بعض منها في كثير من الأوقات ... لم يكن الكثير منها قد اخذ مكانه في مخيلتي أو محطات فكري المتتالية علي طول الطريق الي هنا .. الي " الان " .. الي حاضري العجيب ومستقبلي الغامض ..  
الكثير والكثير من علامات التعجب ... الكثير والكثير من كيف ؟؟؟ ماذا ؟ أين ؟ ومتي ؟؟ ولماذا ؟؟
ومجال واسع من الاحتمالات المطروحة والقابلة للخطأ أو الصواب ...
أعجز عن النوم ... اشعر في بعض الأوقات .. بأن عقلي سوف ينفجر من كثرة التجوال في أحوال الحياة وتقلباتها ومن شدة التخبط في مسارات الوصول الي النهاية المحتومة ,
اشعر بالتشتت ... أصل أحيانا الي مرحلة من الشك في كل شئ ... أتخطاها ببعض من الايمان ... قليل من الثقة ... والكثير من الكلام
تجاوزت تلك المرحلة من التبعية للغير أيا كان هذا " الغير " وأيا كانت صلته بي أو مدي تأثيره الظاهر للعيان علي حياتي ....
لا أعرف مقدار ما لدي من قوة ... فأنا لم أختبرها بعد أو أضعها موضع تحمل للمسئولية غير أني أحاول أن أمدها ببعض من القدرة علي المقاومة من أجل ما هو قادم حتي وان كنت اجهل ما هو هذا القادم !!!
لا استطيع أن أقول اني أعرف من انا ؟؟ ولا استطيع أن أقول أني قادرة علي الوصول الي تلك الـ "أنا " في يوم ما ....
لا اعرف لماذا اكتب ؟؟ أو كيف أسطر تلك الكلمات ؟ أو عما اتحدث الان .... لم اكتب منذ أيام .... لا استطيع التركيز منذ أيام .... وكذلك منذ ايام لا استطيع النوم أوالكلام عن شئ مفيد أو غير مفيد ... اكتفي بالصمت والمتابعة من بعيد ....
اتمني لو استطيع أن افهم ... افهم لم أنا موجودة في هذه الحياة ؟ ما القيمة الحقيقية التي يضيفها تواجدي علي تلك الحياة ؟ ماهي الأسباب الحقيقية لكل هذا الصراع اللا متناهي بداخلي ؟؟
لم أجد اجابات بعد ... ولا اعرف اذا ماكنت سأجدها في يوم ما .. غير أني واثقة بأني لن أتوقف عن المحاولة في يوم من الأيام ... وربما في يوم ما اكتب لكم عما توصلت اليه

وحتي هذا اليوم ... سأظل اكتب مايجول بخاطري من كلمات وما يمر بعالمي من احداث متتالية حتي أصل الي تلك النهاية المحتومة ...
الي اللقاء قريبا

هناك 3 تعليقات:

  1. اطرحي ما لديك من أسئلة واجابات..

    ردحذف
  2. جزء من الأسئلة التي أطرحها علي نفسي باستمرار هو ...
    لماذا يأخذ الظلم منحني تصاعديا في حياتنا حتي كاد أن يطغي علي ما فيها من امل في تحقيق العدالة ؟؟؟
    لماذا لا يستطيع بعض البشر أن يدركوا انهم خلقوا احرارا وأنهم ليسوا عبيدا لطعام او شراب أو حتي لبشر يملي عليهم ما يجب أن يفعلوه باستمرار ؟؟؟ لماذا لا يستطيع بعض الناس أن يدركوا انهم أعز علي الله عز وجل من ان يكونوا عبيدا لغيره سبحانه ؟؟؟
    لماذا لا تكون الحياة أبسط من هذه التعقيدات التي نعيشها كل يوم وفي كل تفاصيل حياتنا ؟؟؟ لم كل هذه البوابات والصراعات بين البشر ؟؟؟
    لم لا نستطيع أن نعيش في سلام ؟؟ او نتفهم أن الاختلاف هو جزء من حيانتا الطبيعية التي أوجدها الله عزوجل ؟؟؟
    لم كل هذا الكم من الكراهية والخقد والغل وانعدام الضمير والاخلاق ؟؟؟
    ........
    لم لا استطيع وسط كل هذه الأسئلة ان أجد طريقي الي ما أريد أن أفعله ؟!!!!!

    ردحذف
  3. لا أستطيع أن أقول أن لدي اجابة علي اي من الأسئلة التي طرحتها ...
    ولكني أحاول أن أجد طريقي الي ما أريد

    ردحذف