الأحد، 26 أغسطس، 2012

الجنة

ينتابني احساس بالنشوة .... نشوة الفرح بأن مامضي قد مضي الي الأبد ولن يعود ,,, وأن ما هو قادم هو ملك لي وحدي , و وحدي استطيع ان أغيره وأجمله كما أريد ...
احساس بالسكينة .... سكينة المظمئن الي عظيم رحمة ربه وسعة عفوه وكرمه , معرفتي بأن الحياة الدنيا ماهي الا جزء بسيط جدا من حياة أزلية جعلها لا تشغل بالي كثيرا فيما يتعلق بـ " كنز المال والانشغال الأعمي بالمتع الزائلة منها والتي قد يضر الكثير منها أكثر مما ينفع "
ومعرفتي بأن الدنيا ما هي الا " مزرعة الآخرة " والطريق الوحيد المؤدي اليها جعلني أحبها " لا أنكر هذا أبدا "
أحبها كـ طير سارح في ملكوت خالقه ينتقي من كل أرض ما ينتفع به علي استكمال رحلته ذهابا وعودة من الوطن الأصلي والذي يمثل بالنسبة لي ولنا جميعا " الجنة "
اعشق تلك اللحظة من الهدوء النفسي والسلام الروحي التي تؤكد لي دائما القول بأن" لو كان أهل الجنة في مثل حالنا ,, انهم لفي عيش طيب "
آآه من ذلك المعني انه يجعلني أهيم عشقا بتلك الأرض البعيدة التي تنظر اليها من مكانك وتتمني لو تنال من رضوان ربك بها ما تحب وترضي..
انظر لنفسي الآن فـانكر عليها تلك اللحظات العنيدة من اليأس والاستسلام ...
انظر الي ذلك القادم من المسئوليات اللامتناهية فـاشعر بالحنين اليها ,,, بل في الحقيقة اشعر بالحنين الي النهاية التي تؤدي اليها , اشعر بالحنين الي ربـــــــــــــــــي ..    
...
حقا ... صدق من قال :. " قد يبتلي الله بالنعم ,, وقد ينعم بالبلوي "

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق