الأحد، 18 نوفمبر، 2012

نوم عميق

لماذا لا تحلو الكتابة الا عندما يأتي ؟؟؟؟

سؤال يطرح نفسه ...
 طب هو مين ده اللي أتي ؟؟؟!!
والاجابة بسيطة

 النـــــــــــــــــــــــــــــــوم !

لماذا لا تتكاثر وتتزاحم الكلمات متوجهة الي رأسي المعطل الا وهو في طريقه الي " المخدة " ؟؟

لماذا لا أجد هذا المعني الذي ظللت ابحث عنه طوال أيام الا عندما أكون في قمة ارهاقي متجهة الي أحلام " لا تتحقق غالبا " بنوم عميق وطويل ؟؟

لماذا لا أفهم المغزي من تلك الكلمات التي سمعتها من "شخص ما" لا أعرف اسمه في "مكان ما" لا اتذكره ولكني اتذكر كلماته بكل حرف فيها
ليس هذا فقط .......
ولكن تتجول بخاطري تلك الكلمات وتظل تربك عقلي حتي تلك اللحظة التي يكرمني فيها المولي سبحانه بفهم أحد أبعادها بالنسبة الي والتي يصادف أن تلك اللحظة هي وقت أن ضممت عيني الي قلبي لأتوجه الي عالمي البعيد !!

لماذا لا يمر بخاطري بيت الشعر هذا أو تلك الآيه الكريمة من القرآن أو تلك الكلمة التي ألقاها هذا الداعية في أحد تلك البرامج الكثيرة التي كنت اتابعها الا الآن ... حيث السكون يعم المكان والروح ذاهبة الي مولاها في موتتها الصغري ؟؟؟

ربما ....

ربما لأني منذ زمن ليس بقريب اصبحت أخشي النوم  !
أو ربما لأن تلك الأحلام " التي احلم بها " تحولت منذ مدة طويلة الي كوابيس لا تطاق ؟
وربما لأني اصبحت أستوحش أركان غرفتي وأرجائها المعتمة....

الكثير والكثير من ربما
ولازلت اتساءل ....
ولازلت أرغب في نوم عميق .....

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق