الجمعة، 23 أغسطس، 2013

رغي 2

هنبدأ من النهاية ..
الحلم الجميل بوطن حر وكرامة وعدالة وانسانية و .. و..................
مكنش مجرد حلم .. كان حياة .. و رغبة حقيقية في "مستقبل" مختلف عن حياة طويلة فاتت بتحمل كل معاني الظلم والقهر والذل اللي ممكن نتخيلها ..

يوم 3 / 7 / 2013 ..
مكنتش فاهمة يعني ايه انقلاب عسكري ولا شرعية ولا مكتسبات ثورة ولا أي حاجة من الكلام الكبير اللي بقوله دلوقتي كأنه كلام عادي ومفهوم ..
كل اللي كنت شايفاه وحاساه هو "حق بيضيع" .. صوت بترمي في الزبالة .. رئيس منتخب كان عايز "برغم كل أخطاءه اللي مش هنختلف عليها واللي ودتنا في داهية" أنه يعمل حاجة كويسة للبلد دي .. ورغم أني كنت شايفة أنه مش هيقدر يعمل حاجة بس كنت شايفة ان ع الأقل انا ومجموعة كبيرة من الشباب هنقدر نعمل حاجة ونغير بجد ...
"كنا حاسين بجد أن دي بلدنا" .. وأن اللي هنعمله هتعود فايدته علينا وعلي أجيال تانية لسه مشافتش النور ..

"رابعة" بالنسبة ليا كانت أمل بشوفه قدام عيني .. أمل بأن لسه في ناس مش هتسكت ع الظلم وهتقف بعلو صوتها تقول لأ ... مش هنرجع تاني عبيد ... مش هنرجع تاني تحت رحمة مجموعة فاكرة أن البلد دي عزبة أبوها اللي وراثاها عن جدود جدودها وأن بلد كاملة بتشتغل عشان تحقق مصالحهم وبس ..

مجزرة الحرس _ مجزرة المنصة _ فض اعتصامي رابعة والنهضة _ مجزرة رمسيس _ أحداث مسجد الفتح _ ... وغيرهم كتير .. بس هزود عليها احداث مسجد الصالحين في محافظة الاسماعيلية " اللي أنا منها " .. واللي اتضرب فيها الرصاص ع الناس و علي المسجد نفسه ... والحادثة اللي انتشرت ع اليوتيوب للشاب اللي كان واقف قدام مدرعة الجيش واتضرب عليه رصاص ..

المهم .. أن الأحدث دي كلها خلتني أحس أن كل معاني الانسانية اللي اتربيت عليها واتعلمتها وبحاول اطبقها انهارت تمامااااااااا قدام عيني ...

يوم فض اعتصام رابعة والنهضة كان يوم بشع بكل ما تحمله الكلمة من معان ..
مقدرش أقول أن جوايا كلام ممكن يوصف اللي حسيت بيه واللي شفته اليوم ده ... ومقدرش أقول أن يوم زي ده ممكن يتنسي بسهولة .. أو يتنسي أصلا ..

ويمكن من مميزات اللي حصل ده هو كمية الأقنعة اللي سقطت بلا عودة ... الناس اللي كانت بتنادي بالحرية والديمقراطية وحقيقتهم بانت مع أول اختبار ... شيوخ بتاجر باسم الدين ... دعاة انفصلت عن الواقع وآثرت السلامة ... سقط تقديس الأشخاص للأبد ...
أصبحت هناك حقيقة واحدة ... الصوت بقا صوت الشارع ..

بالنسبالي برده مكنش اللي بيحصل مجرد ناس بتموت ومجازر بتتم علي مرأي ومسمع الناس كلها ... كان الحلم الجميل بالوطن بينهار ... إحساس أن البلد دي مش بتاعتنا واللي كان اول مرة احسه بجد ... إحساس أن طول م الحكم العسكري موجود هتفضل البلد دي مش بتاعتنا ..

مش بحكي غير عشان أفضفض .. ومش عايزة اتناقش أصلا في أي حاجة بتحصل دلوقتي ... ومش عايزة يكون كلامي نوع من اليأس أو الاحباط وأن خلاااااص مفيش امل وكلام فارغ من ده ... أملي في ربنا كبير أوي .. وواثقة أن النصر قادم لا محالة .. علينا بس اننا نكون قد المسئولية ..

بس .

هناك تعليقان (2):