الجمعة، 9 أغسطس، 2013

ذكريات ليلة غائبة !

وكأنها ليلة قدر أخري .. تحاول فيها السماء أن تُصغي إلي صوت ملائكي يقرأ القرآن فيها بلا انقطاع ... يطغي الهدوء عليها لتدرك يقينا أن في السماء ربٌ يستمع إلي دعواتك في هذه الليلة _ وفي كل ليلة _ .. غير أن السماء مهيأة هذه اللحظة لتستقبل ما يؤلمك ... ترفعه لأعلي عليين ..
وفي الغيب فرح وإجابة . 

تستأثر بك كل معاني الهدوء والطمأنينة .. تهيم في ملكوت الله ... تتسلل خفية إلي روحك المثقلة بالأعباء ... تباغتها بابتسامة مستبشرة .. 
الآن اُجيبت دعوة في السماء . 

ولعل هذه الليلة هي المرة الأولي التي تستشعر فيها أنك حقا تخلو بربّك لتناجيه بكل ما يشغلك _ دون أن تنطق أو تتحمل عبء تنظيم الكلمات والحروف لتخرج جميلة مرتبة في أبهي صورها .. ومناسبة للموقف الجلل _ .. أنت "أصلا" لا تحتاجيها _ .. السماء بأكملها في انتظار ما لن تقوله .. ولكن ربّك يعلمه ... 
تستطيع الآن أن تستريح .

وستبقي هذه الليلة ملكك وحدك .. علّك تستشهد بها في يوم ما لتقول أن ..
" يا اللـــــه .. قد دعوت .. أين الإجابة! " 

يظهر نجم فضّي .. ثم يختفي .. يغلبه بياض السماء علي أمره في ليلة قد غاب عنها القمر و " أشرقت بنور ربّها " .. يلوذ النجم منها بعيدا ليظهر في بقعة أخري ... تنظر إليه متفائلا وتنطق بلا تفكير ... 
للبيت ربّ يحميه !

_  قد علمنا ما بقلبك .. لا تحزن عبدي .. 
_  قد مللت الانتظار ربّي ... 
_  فــصبر جميل ... 
_  تعلم أنّي أحبّك ربّي ... 
_  .... 

وتبقي إجابة أخيرة بين العبد وربه .. لا ولن يعلمها إلا هو "عزوجلّ" . 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق