الأحد، 8 سبتمبر، 2013

لقطات ..4 "والأخيرة"

طيب .. يعني احنا "في وقت م الأوقات اللي جاية دي" هنحكي لعيالنا عن اللي بيحصل .. و هذا أمر لو تعلمون عظيم ...
المفروض أننا هنحكيلهم ايه ؟؟؟
مش عارفة .. بس أكيدد هنقولهم أن في يوم كده كان ربنا ساترها علينا فيه وقمنا بثورة "أو كنا متخيلين انها ثورة" ووقفنا أيد واحدة في الميادين وطالبنا بسقوط النظام الظالم ومات مننا ناس وكنا مندهشين ان الشرطة بتضرب علينا غاز وخرطوش "هههههههههههه" ... وبعد 18 يوم .. سقط النظام .."أو رأس النظام" ...
احم احم ...
خلاص مفيش حاجة سقطت ..احنا اكتشفنا أن الشعب كله اتقرطس وأن الجيس ضحك علينا كلنا وأوهمنا أنه بيحمي الثورة والشعب وأنه بيعمل لمصلحة الوطن .. وطلع في بيان ادانا التحية العسكرية ... وشاااااااااااالوا بابا حسني ..

وبعدها الجيش فضل سنة ونص بيظبط نفسه واحنا متمرطين والناس بتموت برده .. ولا الهوا ... اهم حاجة أن بعد سنة ونص حصلت انتخابات وجه رئيس محترم كده ودكتور جامعة وراجل ابن ناس .. آه والله ... فضل هو كمان سنة في الحكم ..
وبعدين الجيش انقلب عليه ... ّ!!

هو احنا منقدرش يابني نعيب ع الجيش ... اه ...  الجيش بتاعنا حب يثبتلنا أننا بنموت في القرطسة .. ف طلع السيسي ..."لأ مش اللي ماشي في الشارع ده" .. التاني وزير الدفاع اللي الرئيس عينه .. طلع علينا ببيان محترم قرر فيه أنه يشيل الرئيس المنتخب ويعين طرطور ويقفل قنوات ويعتقل ناس ويلغي مجلش الشوري اللي وقفنا في الشمس عشان ننتخبه "أنا موقفتس الصراحة" ولغي كمان الدستور اللي وقفنا برده في الشمس عشان نستفتي عليه ... و........

وبعدين بقا لما طلعنا مظاهرات نطالب بحقنا السيسي حب يثبتلنا أننا متخلفين فقام عمل بيان تاني وطلع يقول للناس فوضوني عشان احارب الارهاب ...
"الإرهاب ده يابني اللي هو احنا يعني اللي قولنا لأ ... عايزين حقنا ... " ...
..
والناس نزلت ... اه والله الناس نزلت عشان تفوضه يحاربنا ... وقالوا لنا تستاهلوا انتوا عايزين تخربوا البلد ... "متظلمهمش يابني اصل احنا كان عندنا اعلام يودي جهنم بصاروخ " ...
الناس نزلت والاعلام بتاعنا هلل وعمل افراح ... والسيسي مكدبش خبر ...

في شهرين مات اكتر من 7000 .. وأصيب اكتر من 10000 .. واعتقل اكتر من 20000 ...و .........
في شهرين "جيشنا" اثبتلنا أنه "..........."* ...
مش عارفة هنقولهم ازاي ان الجيش قتل فينا بدم بارد وحرق جثث ومساجد واعتقل بنات .......

هنقولهم أن جيشنا العظيم ساب العدو الحقيقي وتفرغ للتشويش علي قناة الجزيرة ...
هنقولهم أن جيشنا ساب اسرائيل وكان بيحارب اهالينا في سيناء وغزة ...

هنقولهم أن إعلامنا كان عايش في دريم لاند ... وكان بيقول علي مظاهرات بتنزل بالالاف .."عشرات" .. أو "قلة قليلة" ...

هنقولهم أن أجهزتنا الأمنية سابت كل حاجة في الدنيا ومسكت "بطة" بتهمة التجسس لصالح جهات اجنبية ...

هنقولهم أن أهالينا اللي عايشين معاهم في نفس البيت كانوا بيقولوا علينا ارهابيين وكان ناقص يبلغوا عننا الشرطة ..

هنقولهم أن فنانينا الأجلاء أنتجت عبقريتهم الفذة أروع ما سجل الفن المصري .." احنا شعب وانتوا شعب ... رغم أن الدم واحد لينا رب وليكوا رب" ....

هنقولهم أن بيوت الله استبيحت حرمتها واعتدي فيها علي المصلين والسيدات واتحاصرت واتحرقت و.....

هنقولهم أننا بقينا مسخرة العالم كله .. بس أهم حاجة أن قادتنا كانوا فاكرين أنهم حلوين وقمامير قدام الكاميرا ..

هنقولهم أن اهالينا في الدول العربية كانوا بيدفعوا فلوسهم عشان نموت بيها ... وكانوا فاتحين أرضنا وبلادنا لأعدائنا وبايعينها بأبخس الأثمان ....

هنقولهم أن الرؤساء والملوك خانونا وباعونا واعتبرونا عبيد وخدم عندهم .. واعتبروا بلادنا تركتهم وحقهم الشرعي ..

هنقولهم أن الجيش والشرطة والبلطجية كانوا أيد واحدة ...

هنقولهم اننا كنا شعب متقسم إخوان وسلفيين واشتراكيين وعلمانيين و .... و ...

وهنقولهم أن الحقارة وصلت بينا لأننا نشمت في الموت .. ونقول .."هم ايه اللي وداهم هناك" ... و "يستاهلوا" ... "يعني ايه طلعت عيالها لله !! .. اديهم ماتوا !!" ... و نقول علي ناس ماتوا قدام عينينا "مش ده اللي كان بيقول الله أكبر !!" ..

.................
* دي شتيمة ..

مش عارفة هنقول ايه ولا ايه ...! بس معتقدش أني هكتب تاني عن الأحداث الحالية  ...
 ربما سأكتب ذات مرة عن أم شهيد "نحسبه كذلك" ذهبنا لنواسيها .. فاحتضنتنا جميعا بحكاياتها عنه .. وكانت هي من تواسينا ... أو سأكتب عن أسماء ... زهرتي .. التي لا اعرفها ... ولكنني أحبها .. أو سأكتب ................

ربنا يطلعنا منها علي خير .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق