الأربعاء، 6 نوفمبر، 2013

... بسمة السر !

و تبقي الأسئلة ..عن كل شئ ..
عن كل الأشخاص الذين ذهبوا .. عن الأحياء في عالم القلب .. والموتي في أعماق الروح .. عن القريبين .. عن الأحبة .. عن زملاء الدراسة .. عن ...؟

عن السائق الذي يبدو عليه وكأنه "شاب سيس!" ولكنه يُغلق نوافذ السيارة .. يفتح التكييف .. يسمع آيات القرآن .. يبتسم بصدق .. هو في عالم آخر بعيدا عن حرارة الشمس و زحمة الطريق وضيق البشر وظلمة الكون .. 

عن عم أحمد .. العامل .. الذي لا يقف إلي جانب مرسي أو السيسي .. هو لا يريد إلا أن يعمّ السلام علي عالم البشر .. فعالمه لا يعرف الناس عنه شيئا .. هو أيضا في عالم آخر يملكه وحده .
يدخل المدرج ليقول السلام عليكم ..
نرد ..فيسأل :.. عارفين هقولكم ايه ؟؟ ..
نقول لأ ..
فيقول .. طب هقولكم ليه مادام انتم مش عارفين .. :)
و يسعدنا بخبر إلغاء المحاضرات و إمكانية العودة إلي المنزل و لمن يريد فيمكنه أن يكمل نومه في المدرج :)  كما يستكمل عم أحمد
عن القدرة علي صناعة البسمة اتحدث ..؟

عن المهندس .. سائق السيارة الملاكي .. والذي لا يجد عملا.. ولكنه لابد أن يعمل .. "طب هنعمل ايه .. الدنيا كده .." .. كما يقول
عن يدي و هي ترتفع بإشارة رابعة تلقائيا أمام "بوكس الشرطة" الذي يمر أمامنا و نحن نعبر الطريق ..
عن الصديق الذي يحدثني بعد طول غياب ليكشف لي سراً آخر من أسرار الكون .. و بينما هو لا يدرك هذا .. إلا أني ابتسم و أهمس .. الســ لــا م علــ يـــ ــكم هكذا بهدوء .. و بانتظار لما سيقول .. 

... عن العودة للمنزل وكوب الشيكولاتة الساخن .. و السلاااااااااام 
و عنكم ..
يا من ستتحملون قراءة هذه الكلمات ثم تتأكدون أني مجنونة بالفعل لأجلس هنا واكتب مثل هذه الكلمات التي لا تعني شئيا ثم اذهب .. ^_^

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق