السبت، 16 مايو، 2015


الطائرات الورقية تتسلل خفية إلى السماء, وتشقّ غبارها بهدوء... 
الشتاء متمسّك بالحياة كـ ناجٍ من معركة دامية... 
ورمضان يدقَُ الأبواب بلهفة العاشق, يتحضَّر لوجودٍ خلاب, ويسبقه الأمل, وتَفَتُّح السماء على مصراعيها. 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق